الكشف المبكر عن الحالات السرطانية

1. تسويق المركّبات الصيدلانية المشعة المنتجة بالسيكلترون لجهات مختلفة في القطر وخارجه لاستخدامها في مجال الطب النووي (دائرة السيكلترون والنظائر الطبية).

2. القيام بتحاليل واختبارات مختلفة للكشف عن السرطان وتدبيره وتحديد الإنذار وتقييم المعالجة، وتشتمل على مايلي:

 - الكشف عن البروتين الورمي للمورثة cerbB-2
 
 تتوضع طليعة المورثة الورمية cerbB-2 على الصبغي البشري رقم 17 العصبة 21. وترمز للبروتين ذي وزن 190 كيلو دالتون. تمتلك هذه المورثة الورمية بنية تركيبية مماثلة لمستقبل عامل النمو البشري. تشير الدراسات التي أُجريت على الإنسان إلى أن فرط تعبير المورثة الورمية
 cerbB-2 يترافق مع إنذار سيء في حالات سرطان الثدي. كما أشارت الدراسات إلى أن فرط تعبير هذه المورثة يترافق أيضاً مع خطورة مرتفعة للنكس المبكر في حالات إيجابية مستقبلات الأستروجين أو سلبيتها. تدعى هذه المورثة بعدد من التسميات الأخرى منها:
 ERBB2، أو HER-2/new. وعموما يعتبر وجود هذه المورثة الورمية مؤشر مفيد للإنذار في سرطانات الثدي والمبيض والرحم والجهاز الهضمي.

 - الكشف عن بروتين المورثة الطافرة p53
تنتمي المورثة p53 إلى عائلة المورثات الكابتة للورم Tumour Suppressor Gene  وتعمل هذه المورثات على تنظيم أو تقييد تكاثر الخلايا. تتوضع المورثة p53 على الذراع القصير للصبغي 17. يتواجد بروتين المورثة الكابتة للورم p53 في أنواع مختلفة من الخلايا ويكون تركيزه في الخلايا الطبيعية أقل من مستوى كشف طرق التلوين المناعية الكيميائية النسيجية (IHC). ولدى حدوث خلل فيزيائي أو كيميائي للـ DNAيقوم بروتين المورثة p53 بإصلاح الخلل إما عن طريق وقف الدارة الخلوية في الطور G1 المتأخر مما يسمح بترميم الـDNA  أو حدوث الموت الخلوي المبرمج الذي يؤدي إلى موت الخلية.
 تحدث الطفرات النقطية بشكل متواتر في المورثة p53 مؤدية إلى تراكم بروتين هذه المورثة الطافرة. تشير الدراسات إلى إمكانية الكشف عن بروتين المورثة p53 الطافر بطريقة التلوين المناعي الكيميائي النسيجي في 22-76 % من الأورام مثل سرطان الثدي، الكولون، المعدة، المثانة، الرئة، الغدة الدرقية، الخصية، الميلانوما والأورام العفلية للأنسجة الرخوة.  أظهرت الدراسات المختلفة وجود علاقة ما بين المورثة الطافرةp53 والتمايز السيئ للورم حيث تبين وجود علاقة بين تراكم بروتين p53 الطافر وسوء إنذار الورم.

 الكشف عن مستضد ki-67
المستضد Ki-67 عبارة عن بروتين نووي، يتم الكشف عنه وتحديده من خلال تفاعله مع ضد وحيد النسيلة من نسيلة ki-67. يتم التعبير عن هذا المستضد خلال جميع الاطوار الفعالة من الدارة الخلوية (G1، S، G2، M) ولكن يغيب في الخلايا التي تكون في مرحلة الراحة (الطور G0). يتم تخرُّب هذا المستضد بشكل سريع لدى دخول الخلية في حالة عدم التكاثر. ويبدو كذلك عدم وجود تعبير للمستضد ki-67 خلال عمليات ترميم الـ DNA.
 يستعمل الضد ki-67 في تقييم الجزء المتكاثر من الأنسجة الخبيثة أو الطبيعية، ولهذا السبب يمكن استخدامه في تحديد الفعالية التكاثرية للأورام الخبيثة. تترافق  الفعالية التكاثرية المرتفعة مع إنذار سيء عموماً. تشير الفعالية التكاثرية المرتفعة إلى احتمالية نكس موضعي عقب المعالجة الأولية. ومن جهة أخرى، فإن الأورام ذات التكاثرية المرتفعة تمتلك احتمالية كبيرة لهجوع تام بعد تطبيق المعالجة الإضافية الجديدة.

 3. البرنامج الوطني لضبط جودة معايرة الواسمات الورمية

  ضمن إطار هذا المشروع تم تضمين عدد من الواسمات الهامة الأكثر استعمالاً وهي PSA، FPSA، CA15-3، CEA. يساهم في هذا المشروع إلى الآن حوالي 42 مخبراً من مخابر القطر الخاصة والعامة ويشمل إرسال عينات كل 6 أشهر. بدأ تطبيق هذا البرنامج منذ بداية عام 2003 بالتعاون ما بين قسم الطب الإشعاعي في هيئة الطاقة الذرّية ومكتب ضمان الجودة في الهيئة وهيئة المخابر في وزارة الصحة.

4. تنفيذ المشروع الوطني للكشف المسحي للكشف المبكر عن سرطان البروستات في القطر العربي السوري (دائرة الطب النووي).