في سطور....

   

أحدثت هيئة الطاقة الذرية السورية في عام 1976 وبدأت ممارسة نشاطها المؤسساتي في عام 1981 كجهة حكومية مسؤولة عن شؤون الطاقة الذرية وتطبيقاتها في المجالات السلمية.

أقامت الهيئة منذ ذلك الوقت المخابر والمنشآت اللازمة لإجراء البحوث الأساسية والدراسات التطبيقية للطاقة الذرية، كما أهلت الكادر الفني والعلمي المتخصص والمتدرب في مختلف الفروع العلمية الأساسية والتطبيقية فأصبحت مركز خدمة فنية متميز في القطر على مختلف الأصعدة.

تضم الهيئة مجموعة من الأقسام العلمية الأساسية والتطبيقية ويتبع مديرها العام عدد من المكاتب العلمية والمديريات الإدارية.

تتعاون الهيئة مع جامعات القطر ومراكزه البحثية المختلفة التابعة للوزارات والهيئات العامة في إجراء البحوث والدراسات والتجارب وعقدت مع العديد من المنظمات العربية والأقليمية اتفاقيات تعاون وتبادل خبرات علمية .

وتمثل الهيئة الجمهورية العربية السورية في المحافل الاقليمية والدولية الخاصة بالطاقة الذرية حيث انضمت إلى أعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية IAEA ومقرها فيننا بالنمسا عام 1963 ووقعت عام 1967 على المعاهدة الدولية للحد من انتشار الأسلحة النووية. تضطلع الهيئة بالعديد من النشاطات الرقابية في المجالين الإشعاعي والنووي.

وتعتبر الهيئة عضواً بارزاً في الهيئة العربية للطاقة الذرية AAEA ومقرها تونس وتعاونت مع العديد في الجهات العربية والدولية في إقامة الدورات التدريبية وورشات العمل. وقد استضافت الهيئة المؤتمر العربي الثالث للتطبيقات السلمية للطاقة النووية والذي عقد في دمشق بين 9-13/12/1996 وكان لها مشاركات فعالة في سائر المؤتمرات العربية العلمية.

ويربط الهيئة والمركز الدولي للفيزياء النظرية ICTP ومركزه تريستا إيطاليا اتفاقية تعاون علمي سنوية يقوم بموجبها عدد من الفنيين والعلميين السوريين بالتدرب على أحدث التقانات النظرية والتطبيقية.

حرصت الهيئة منذ تأسيسها على ضمان نوعية وجودة الأعمال العلمية التي ترعاها وانعكس ذلك بجل ووضوح في قبول العديد من الورقات العلمية للنشر في مجلات عالمية مرموقة ومشهود لها بالسوية العلمية التي تتمتع بها في الأوساط العلمية العالمية.